الجن والشياطين

تسخير جن لجلب المال و إحضار الجن من الساحر

قبل الحديث عن تسخير جن لجلب المال ؛ أو كيف يتم تسخير الجن ؟ لا بد من الإشارة إلى النقط الآتية :

  • الاتفاق بين الساحر وشيطان الجن .
  • علاقة الساحر بالجِنِّيِّ المسخر.
  • طرق تسخير جن لجلب المال .


الاتفاق بين الساحر وشيطان الجن :

agree 1238964 1280
تسخير جن لجلب المال

تسخير جن لجلب المال من قِبَل الساحر غالبا ما يكون اتفاق بين الساحر والشيطان على أساس أن يقوم الساحر بفعل بعض المحرمات أو الأشياء الشركِيَّة، سواء كانت خفية أو جهرية، وذلك ليقوم شيطان الجن بخدمة الساحر أو تسخير من يخدم الساحر.


وبهذا الاتفاق الذي وقع بين الساحر وشيطان من زعماء قبائل الجن، يصدر زعيم الجن أمره إلى الجني التابع له ومن قبيلته، فيخدم هذا الساحر ويطيعه في تنفيذ أوامره من الإخبار بأمور قد وقعت، أو إلقاء المحبة بين اثنين أو التفريق بينهما أو عقد الرجل عن زوجته، أو ربط المرأة، أو الضعف الجنسي والربط الجنسي، أو تعطيل الزواج وغيرها من الأمور المضرة بالآخرين …


وبعد الاتفاق الذي وقع بين الساحر والجني الشيطان، يقوم الساحر بتسخير هذا الجني لأعمال الشر التي يطلبه منه، وإذا خالفه الجني أو رفض تنفيذ ما أرمه به تقرب الساحر إلى زعيم القبيلة بطرق وعزائم شركية، واستغاثة به من غير الخالق؛ بحيث يكون جوهر هذا الاقتراب تعظيم هذا الزعيم، ومن ثمة يعاقب الزعيم الجني ويأمره مرة أخرى بطاعة الساحر، وإلا أمر الزعيم بتسخير جني آخر لخدمة الساحر.


علاقة الساحر بالجِنِّيِّ المسخر :


إن العلاقة التي تربط بين الساحر والجني المسخر لخدمته هي علاقة بغض وكره، وكثيرا ما يُؤْدِي هذا الجني المُسَخَّر الساحرَ في نفسه كالشعور بالأرق و الفزع، والخوف في الليل، أو الصداع الدائم، مما يسبب للساحر نوعا من عدم الارتياح، وفي أهله وأولاده أو ماله وغير ذلك من الألم والأضرار الناجمة عن اقتحام هذا المجال الذي لاتأمن فيه الأنفس والأموال وغيرهما.
غير أن إحضار الجني من قبل الساحر لا بد له من المرور من عدة طرق محرمة لتحضيره.


تسخير جن لجلب المال :

jp valery 9BatP4ovW2I unsplash
تسخير جن لجلب المال


إن تحضير الجني ليس أمرا سهلا، فهناك طرق عديدة ومختلفة، إلا أن القاسم المشترك بينها هو اشتمالها كلها على الشرك أو الكفر الصريح، وسأذكر هنا الطرق الثمانية المعروفة، مع التنبيه على أن الغرض من تبيين هذه الطرق هو تحذير المسلمين من شرها.

الطريقة الأولى : طريقة الإقسام والتعظيم:


حيث يدخل الساحر في غرفة مظلمة فيوقد ناراً ثم يضع نوعا من البخور عليها مع أخذ بعين الاعتبار الموضوع المطلوب من قِبَل الساحر، فالبخور ذات الروائح الكريهة تشير إلى أن الساحر أراد في طلب التفريق بين اثنين أو إلقاء البغض والعداوة بينهما وما شابه ذلك .
أما البخور التي تفوح منها رائحة طيبة فإن الساحر وضعها لإلقاء محبة أو فك عقد الرجل عن زوجته، أو فك الربط ، أو حل السحر و فكه.


وبعد وضعه لنوع من البخور حسب مراده، يبدأ الساحر بقراءة عزيمة شِرْكية وهي: عبارة عن طلاسم معينة؛ والتي تضم الإقسام على الجن بسيدهم وسؤالهم بعظيمهم، كما أنها تحتوي على أنواع من الشرك كالاستغاثة بالجن وتعظيم كبرائهم، بشرط أن يكون الساحر في هذه الحالة على جُنب أو غير طاهر أو يلبس ثوبا نجسا، وغيرها من الأمور التي لا يقبلها العقل.


وبعد انتهاء الساحر من الأعمال المذكورة، ومن تلاوته للعزيمة الشركية والكفرية، يأتي أمام الساحر شبح يظهر له على هيئة كلب أو قط أو ثعبان أو غيرها من الهيئات الأخرى، ثم يأمره الساحر بما يريد، إلا أنه قد لا يظهر للساحر أي شيء مما ذكر، لا كلب، ولا قط ، ولا ثعبان، ولا شيء، وإنما قد يسمع صوتا، أو قد لا يسمع شيئا إلا أنه يعقد على أثر من آثار الشخص المطلوب سحره؛ كقطعة ثوب فيها رائحة من عرقه، وبعد كل هذا يأمر الساحر الجني بكل ما يريد.
ويتضح من خلال هذه الطريقة أن الجن يفضل الأمكنة والغرف المظلمة، كما تفضل النجاسة وهو ما سنراه فيما بعد.


الطريقة الثانية النجاسة :


من أبشع الطرق لتسخير جن لجلب المال إلى الساحر؛ هي: طريقة النجاسة؛ حيث يكتب الساحر سورة أو آيات من القرآن الكريم بنجاسة كدم الحيض وما شابهه من النجاسات ثم يتلوا الساحر الطلاسم الكفرية والشركية ليحضر الجن ثم يأمره بما يريد .
وعليه، فالطريقة المذكورة بدورها تحوي الشِّرك والكفر صراحة، فالتعامل مع كلام الله تعالى بتلك الطريقة – والعياذ بالله – أمر محظور ومحرم ولا يقوم بذلك إلا من خرج عن الملة المحمدية.

الطريقة الثالثة : طريقة ذبح حيوان أو طير:


حيث يقوم الساحر بإحضار حيوانا أو طائرا أو حمامة أو غيرها من الحيوانات والطيور بأوصاف دقيقة حسب ما طلبه الجني من الساحر، والباحث في لون الذبائح المطلوبة من قِبَل الجني، أنها غالبا ما يكون لونها أسود، فيذبحها بدون ذكر اسم الله عليها، وقد يلطخ المريض بدمها أحيانا، أو قد لا يفعل ذلك فيرمى المذبوح في بئر.

أو مكان مهجور، أو بعض الخرابات، وغالبا ما تكون تلك مساكن الجن، ثم يرجع إلى البيت بعد رمي المذبوح دون ذكر اسم الله تعالى عند الرمي، وبعده يقول عزيمة شركية فيأمر الجني بما يريد، وهي ألفاظ وطلاسم تقال أثناء تحضير الجن، وهي تتضمن شركا صريحا.
ولا يخفى على أحد أن الذبح لغير الله تعالى محرم، وهو شرك لا محالة، فالذبح لغير الله لا ينبغي للمسلم أن يأكل منها ولا يجوز ذلك، وما بالك بفعله.


الطريقة الرابعة : طريقة التنكيس :


والتنكيس هي أن يقوم الساحر بكتابة سورة من سور القرآن الكريم بالحروف المفردة مقلوبة أو معكوسة بمعنى يبدأ من آخر السورة إلى أوَّلها ثم يتلو عزيمته الكُفْرِّية فيحضر الجني ثم يأمره الساحر بما أراد.

الطريقة الخامسة: طريقة الأثر :


سُمِّيَت بالأثر نسبة إلى أثر المريض، حيث يطلب الساحر من المريض بعض آثاره من قميص أو منديل أو عمامة، أو أي شيء فيه رائحة عرق المريض، فيعقد هذه العمامة من طرفه فيقيس مقدار أربعة أصابع فيمسك العمامة مسكا يتحكم فيها فيقرأ أي سورة من سور القرآن القصيرة، ويوهم الساحر كل من حوله أنه يقرأ القرآن فقط، إلا أنه بعد تلاوته لتلك السورة القصيرة جهرا يتبعها بطلاسم شركية سراًّ.

فيقول الساحر إن كان ما به من مرض كان سببه الجن فقصروا العمامة و إن كان ما به من العين فطولوها، وإن كان ذلك من الطب فدعوها كما هي، وبعد هذا كله يقيس الساحر العمامة؛ فإن وجدها قصيرة فيعني أن بالمريض مس من الجن، وإن وجدها طويلة فالمريض مصاب بالعين، وإن لم يتغير طول أو قصر العمامة فالمريض يحتاج إلى الطبيب.


وللعلم أن الجن يكذب كما الحال عند البشر، فلا يمكن تصديقهم بأي حال من الأحوال، أضف إلى هذا ما تحتويه هذه الطريقة من شرك وكفر صريح، بسبب استعانة الساحر بالجن عن طريق تلاوة بعض الطلاسم الشركية بعدما أوهم من حوله بتلاوة سورة من القرآن الكريم جهرا، ويليها بتلاوة طلاسم كفرية سرًّ.

الطريقة السادسة : الطريقة السفلية :


صاحب هذه الطريقة تكون له مجموعة كبيرة من الشياطين تخدمه وتطبق أوامره، ويعد صاحب هذه الطريقة أشد وأعظم السحرة كفرا وإلحادا.
وعليه تقوم هذه الطريقة بارتداء المصحف على هيئة حذاء في قدميه فيدخل به الخلاء، ثم يبدأ في قراءة الطلاسم الشركية والكفرية، وبعد خروجه من الخلاء؛ يجلس في غرفة ثم يأمر الجن بما أراد، وبالتالي يسرعون في تنفيذ أوامره ويطيعونه بكل التفاصيل المطلوبة.


وبسبب ما فعله الساحر يكون هذا الأخير شيطانا معهم أخا لهم .. ومن الشروط التي اشترطها الجن على الساحر هو ارتكابه لجميع أنواع الفواحش والكبائر؛ كالزنى وإتيان المحارم واللواط، وسب الدين، وكلها من أجل إرضاء الشيطان والعياذ بالله.


الطريقة السابعة: طريقة التنجيم :


وهذه الطريقة أيضا تسمى بالرّصد نسبة إلى ما يقوم به الساحر؛ حيث يترصد طلوع نجم معين، وبعد أن يظهر هذا النجم يحدثه الساحر ويخاطبه بقراءات وتلاوات سحرية وشركية، ثم يتلو طلسما يضم في ثناياه الشرك والكفر، مع قيامه بحركات يظن أنها تقوم باستنزال روحانية هذا النجم.
إلا أن هذه الطريقة تعد نوعا من العبادة لهذا النجم من دون الخالق سبحانه وتعالى . وبعد هذا تلبي الشياطين كل ما أمر به الساحر، وهنا يظن الساحر أن الذي ساعده على ذلك هو النجم.


الطريقة الثامنة: طريقة الكف :


هذه الطريقة عبارة عن إحضار الساحر للصبي الذي لم يبلغ الحلم، شرط أن يكون على غير الطهارة، فيأخذ الساحر كفَّ الصبي الأيسر، فيرسم عليه مربعا، فيكتب حول هذا المربع طلاسم سحرية شركية من جهة الأربع للمربع، وغالبا ما يتم استخدام هذه الطريقة للبحث عن أشياء قد فقدت، فيوضع في كف الصبي وسط المربع زيت وزهرة زرقاء، أو زيت، وحبر أزرق ، ثم يكتب طلاسم أخرى بحروف مفردة على ورقة.

ثم توضع على وجه الصبي كالمظلة، ثم يغطي الصبي كله بثوب ثقيل، وفي هذه الحالة ينظر الصبي في كفه، فيبدأ بقراءة الساحر عزيمة شركية وكفرية؛ ثم تظهر للطفل صورا تتحرك في كفه فيقول له الساحر ماذا ترى ؟ فيخبره الصبي بما رأى؛ حيث يقول له :أرى صورة رجل . ثم يأمر الساحر الطفل بأن يقول للذي رآه الصبي: قل له يقول لك المعزم: كذا و كذا، وبالتالي تتحرك الصورة حسب ما أمر به الساحر.

اقرئ أيضا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي المستحدم يبدو ان متصفحك يستخدم احد ادوات منع الاعلانات برجاء اغلاق هذه الاداة او ضع موقعنا على القائمة البيضاء لديك